One thought on “تذكير

  1. لازلت إلى الآن أذكر أستاذ اللغة العربية بالمرحلة الإبتدائية وهو يخط تلكم الكلمات على لوح الكتابة ” السبورة” ويأمرنا بكتابة تلك الجملة على أوراق كراستنا عشرات المرات ويتكرر هذا المشهد كثيراً وتمتلئ الصفحات بهذه العبارة، ولكن لا يعي أحدنا ما معناها ومعنى أن يرهق الأستاذ أناملنا بكتابتها مراراً، وتمر الأيام والليالي وكلما تذكرنا هذا الأستاذ تذكرنا عبارته تلك، وتمر الأيام وتواجهنا تحديات وعقبات نجتاز بعضها ونفشل في البعض ونحجم خوفاً من تحديات كثيرة، لكن طالما تمنينا لو عاد بنا الزمن واقتحمنا تلكم التحديات وحاولنا وتركنا النجاح لمن بيده النجاح والتوفيق، فتتضح الصورة ويتجلى لي الآن مشهد أستاذنا وهو يردد العبارة ويتجلى لي بعد نظره وحكمته الرائعة، وهو يجعلنا نحفظ تلك العبارة دون وعي منا ولا فهم لكن سيأتي اليوم الذي تنكشف لنا معاني تلكم المحفوظات ، وفهمت الآن لما كان العلامة عبد الله الطيب -رحمه الله- يردد ويستنكر على التربويين استهجانهم تحفيظ النشء النصوص دون فهم معانيها وانصرافهم عن ذلك.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s